السبت، 14 يناير، 2012

التغيير….

 

n00059941-b

لماذا يطالب الجميع الثورة بما ليس فى استطاعتها؟؟
لماذا يطالبها الناس بتصحيح كافة اوضاع المجتمع المائلة و اكمال كل نواقصه؟؟

لماذا يُلام عليها كل معوج و يُرجى عليها كل الامل ؟؟

صلاح الحال لا يكمن فى الثورة وحدها...هذه البلاد لن ينصلح حالها الا عندما:

- يتسلل دين الله من كونه مظاهر خارجية تؤدى فى عدم اقتناع الى داخل القلب...
- لا يخاف رجال الدين الا الله...
- يحترم الناس بعضهم بغض النظر عن اى لون او انتماء...
-  يكون اختلاف الناس قائماً فى اطار من نقاش متحضر لا يرمى فيه احد بالكفر لاختلافه مع آخر فى الرأى...
- يكون تبادل الرأى ليس "حراماً" و حكم الاسلاميين ليس "مصيبة" و مناقشة ولى الامر فى حكمه ليس "خروجاً" و الشكوى  لأصحاب القرار ليست "مذلة"..
- يكون احقية الوصول فى اى مكان ليس بالاقدمية او المحسوبية لكن بالكفاءة وحدها...
-يصبح الروتين و طوابير العيش ملحوظة للذكرى و التندر فى كتب التاريخ..
- يعطى كل ذى حق حقه و يُولَّى كل ذى علمٍ المكان المؤهل له..
- يكون فى مصر "رئيساً سابقاً" ليس مسجوناً او محددة اقامته...
- لا يكون وزير التعليم طبيباً...
- يكون مرتب الطبيب اعلى من معاون خدمة فى البنك المركزى...
- يكون القانون سيف على رقاب كل العباد من صغيرهم الى كبيرهم...
- يكون الجيش ليس سبيل لاضاعه العمر لكن واجب وطنى يؤدى عن اقتناع و تطوع..
- تكون الشرطة وسيلة لردع اللصوص و القتله لا لترويع و تعذيب الآمنين...
- تشترى الجزيرة الرياضية حقوق البث الحصرى للدورى المصرى باعتباره مميزاً...
-تستخدم ميزانية الدولة الموكلة  لترميم اجساد العجائز الذين يطلون علينا فى رمضان فى اشياء اجدى و اقيم...
- يكون كل انسان رقيب على ذاته..محقق له كفايته من المأكل و الملبس و المأوى و حق العشير...لا ينتظر ولايه تقومه و لا عقاب يردعه...
- يكون للانسان المصرى "قيمة"...

و القائمة تطول و تتسع…


التغيير الحقيقى يبدأ من خاص النفس حتى يشع الى خارج العموم....لا العكس...
فكيف يتوقع الناس من مجرد ثورة ان تغير نفوس شعب كامل كان فيهم كليم الله , فتخيروا ان يتخذوا العجل الهاً بدلاً من محدثه جل و علا ؟؟؟

" إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ "